العودة   شبكة سيدات مصر > الاقسام العامة > دردشة ومواضيع عامة > شخصيات مصرية - بطولات مصرية - مدن مصرية
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

شخصيات مصرية - بطولات مصرية - مدن مصرية حوارات سياسية ــ معالم مصرية ـ شخصيات مصرية ـ الجاسوسية والمخابرات


عبد الله النديم خطيب الثورة

حوارات سياسية ــ معالم مصرية ـ شخصيات مصرية ـ الجاسوسية والمخابرات



عبد الله النديم خطيب الثورة

إن تاريخنا العربي بشكل عام والمصري بشكل خاص فيه من الرجال من يعتزّ بهم ليس الشعب المصري وحده بل الشعوب العربية كلها، ولن أكون مبالغا إذا قلت بل والعالم الإسلامي

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-05-2018, 11:37 PM
داليا مودي داليا مودي غير متواجد حالياً
ست الستات
 
تاريخ التسجيل: Mar 2018
المشاركات: 69,093
عبد الله النديم خطيب الثورة





إن تاريخنا العربي بشكل عام والمصري بشكل خاص فيه من الرجال من يعتزّ بهم ليس الشعب المصري وحده بل الشعوب العربية كلها، ولن أكون مبالغا إذا قلت بل والعالم الإسلامي في مشارق الأرض ومغاربها.. وربما لا أكون متجاوزا إذا أضفت إليهم فوق ذلك كله المجتمع البشري، الذي يدرك للإنسانية قيمتها ومعناها في كل زمان ومكان..

ومن هؤلاء الرجال "عبد الله النديم" ذلك الرجل الذي جعل من قلبه ملجأ للضعفاء، ومن قلمه سلاحا يدافع به عن الأرض والعرض والوطن.. فهيا بنا معا نتعرّف ببعض ملامح شخصية هذا الرجل العظيم..

ولد "عبد الله النديم بن مصباح" بالإسكندرية عام 1845 وتعلّم فيها القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم، ولحق بمعهدها الديني سنة 1855، غير أنه لم يكن يحبّ الدراسة فيه، فتركه ليطيل المكوث في مجالس الأدباء بدلا منه!.

لم يكن الأب "مصباح" ينتمي إلى أسرة معروفة بالغنى والعز، ولم يكن يملك من متاع الدنيا إلا الكفاف.. غير أن نسبه كان ينتهي إلى الحسن بن علي بن أبي طالب –رضي الله عنه- ولعل هذا هو ما كان يجلو عنه همه، وينفّس عنه كربته، كلما أظلمت الدنيا، وضاقت في وجهه..

فقد عمل هذا الأب نجارا في فترة من فترات حياته، وخبازا في فترة أخرى، وكلها أعمال لا يتكسب صاحبها إلا قوت يومه، غير أن هذا الرجل البسيط لم يكن يعلم أن ابنه عبد الله النديم سيكون له حظ عظيم في تاريخ الإسلام، ومكانة كبيرة في تاريخ الوطن العظيم، ذلك الوطن الذي وهبه "النديم" قلبه وعقله وحياته ونبض جهاده، وتمثل ذلك في قلم غمسه في مداد الجهاد والتضحية والفداء...

البطل "عبد الله النديم" .. بدا في مراحل شبابه الأولى شابا مستهترا يتسكّع في الطرقات، ويختلط بالعامة.. يستمع إلى السوقة وهم يتحدّثون بما تنكره الأخلاق القويمة، وكان يغشى الموالد ويزجّ بنفسه بين "الأدباتية" -كما كان يحلو للعامة أن يطلقوا عليهم- وكان يقلّدهم في حركاتهم ويحاكيهم في ندواتهم حتى انعكس ذلك على حسّه وشعوره..

وما لبث عبد الله النديم أن يفارق هذه المرحلة من عمره، حينما لاح له أنه يُمكِن أن يتعلّم فن الإشارات البرقية، غير أنه لم يكمل السير في هذا المضمار -مثله مثل أي شاب يبحث لنفسه عن طريق- ومن ثم اتصل بأحد أعيان المنصورة، ففتح له متجرا يبيع فيه العصائب والمناديل، وتلك كانت نقطة التحول في حياته، وبداية الوقوف أمام ما يحيط به ليتخذ موقفا حياله..

بين الصحافة.. ومصر الفتاة
"إنه يبيع الحكمة".. هكذا رآه من كانوا يترددون على هذا المتجر، ففيه كان يتجمع نفر غفير من المثقفين يتجاذبون أطراف الحديث في الشعر والفن والأدب، ويتناولون النقد كيفما تراءى لهم أن يتناولوه.. ولم تلبث طبيعة "النديم" الأدبية أن طغت عليه، فلم يستطع عنها انصرافا، فقرر السفر إلى الإسكندرية، حيث اشترك مع "أديب إسحاق" و"سليم النقاش" في تحرير صحيفتي "المحروسة" و"العصر الجديد"، وهنا برز أسلوبه الراقي والمؤثر، حتى إنه كان سببا في انتشار هاتين الجريدتين واتساع نفوذهما..

وقد شهدت هذه المرحلة تكوين الجمعيات السرية للانقضاض على نظام الحكم الفاسد في هذه المرحلة من تاريخ مصر، فالتحق عبد الله النديم بجمعية سرية هي جمعية "مصر الفتاة" -وهي غير الجمعية التي نعرفها نحن الآن- وكانت تهدف إلى نشر التعليم، وتنتقد في عنف سياسة الخديوي إسماعيل، وما زال عبد الله النديم بهذه الجمعية يبث آراءها في كل مكان، ويوزّع أفكارها في كل بقعة من بقاع الوطن حتى أخرجها من السر إلى العلن، معتمدا على شخصيته القوية، حيث أعلن "النديم" وزملاؤه أهدافها، ومنها إنشاء مدرسة لتعليم الفقراء مجانا، ومنها بثّ الروح الوطنية، وإشعال الحركة القومية بين الشباب؛ حتى يعرفوا حقوقهم، ويعملوا ليحصلوا عليها كاملة غير منقوصة.

"النديم" و"عرابي".. حكاية مصرية
بدت بوادر الثورة العرابية تلوح في الأفق في حين اكتملت صورة موهبة "النديم" الخطابية الصادقة، فكان يرتجل الكلام ارتجالا، ويتدفق كما يتدفق البحر بأسلوب يستنهض الهمم ويثير العزائم، حتى بهر الناس بلسانه ساطع البيان، قوي الحجة، ففكر رجال الثورة العرابية في ضمه لصفوفهم، فكان انضمامه إليهم وقودا لهذه الثورة، حيث كان صوته يجلجل في الآذان، ويوقظ الأسماع بنبرته المعبّرة وأدائه الخطابي البديع..

ليس هذا فقط ما كان يؤثر في مستمعيه، بل ما كان يملكه من مقومات شخصية، فقد كان –رحمه الله- حسن الإشارة، متماسك الأعصاب، قوي الحجة، رابط الجأش، شديد الإيمان بقضية وطنه شديد الإخلاص لها..

لقد جمع القدر بين الزعيم الكبير والبطل الذي لم يعطه التاريخ حقه أحمد عرابي وبين هذا الأديب الثائر المغامر عبد الله النديم، وشاء أن يلتقيا في خندق واحد وهما يدافعان عن حقوق هذا البلد..

وقد اقترح "عرابي" على "النديم" أن يغيّر اسم جريدته التي كان قد اختار لها عنوان "التنكيت والتبكيت"، إلى اسم "الطائف"؛ تيمنا بطائف الحجاز، وتفاؤلا بانتشارها في البلاد وقد امتلأت أخبار هذه الجريدة بكل ما يهم المصريين ويعنيهم شأنه، حتى إنها لم تخلُ من فصول كتبها "النديم" عن الخديوي إسماعيل ناقما عليه ساخرا منه.

وقد كان في تعاون جريدة "الطائف" في هذه الحملة مع العرابيين ما شد عزمهم؛ حيث كان من أهم وظائفها الدفاع عن رجال الثورة العرابية، مما جعل النواب -وهم وطنيون يحبون وطنهم- يحتفون بها ويقدم أنصار الثورة دعما كبيرا بمبالغ ضخمة، حيث أصبحت لسانهم الذي يعبر عنهم وعن وطنيتهم وانتمائهم لوطنهم الحبيب، وقد اختار مجلس النواب وقت اندلاع الثورة جريدة "الطائف"؛ لنشر ما يرجون من آراء وأفكار، حتى بدت الجريدة شبه رسمية.

ومما قاله "النديم" في "الطائف" حينها، يستثير به الهمم ضد الأعداء قوله:

"إلى متى توقظنا الحوادث ونحن رقود، وحتام تدهمنا المصائب ونحن قعود، وكيف ينادينا لنحمي الوطن فيجد آذاننا صماء، أم كيف يشير إلينا الوطن لنحفظه من غوائل الطمع فيرى أعيننا عمياء".

وهكذا كان "النديم" ذلك المصري الأصيل يثير في أهل مصر عزيمتهم ونخوتهم التي عرفوا بها على مر العصور.. ولعل خطبه وكتاباته تعدّ أثرا عظيما من آثار الثورة العرابية وحريّ بنا أن نرجع إليها لنقدر رجلا من رجال هذا الوطن الأحرار، ولعلنا نتعلّم منه ما يقوّي عزمنا، ويبعث في نفوسنا الأمل..

الموت خارج الوطن..
أخمدت الثورة العرابية وحكم على عبد الله النديم غيابيا بالنفي المؤبد، فظلّ مختفيا طوال عشر سنوات، قضاها في التأليف -حيث ألف خلال هذه المرحلة أكثر من عشرين كتابا- إلى أن وشى به رجل يدعى "عبد الله الفرارجي"، فقبض عليه حوالي سنة 1818 فحبس عدة أيام حتى صدر حكم بإعدامه، غير أن قاسم أمين سعى في أمر العفو عنه عند الخديوي، حتى صدر قرار بالعفو عنه، غير أن هذا القرار صاحبه قرار بنفيه إلى فلسطين حيث أقام في يافا، وبعد موت "إسماعيل" سمح له الخديوي توفيق بالعودة إلى مصر؛ آملا في صمته، غير أن روح الجهاد، وحب الخير لهذا البلد جعله ينشئ جريدة "الأستاذ" التي سرعان ما انتقدت الاستعمار وفساد الحكم، لينفى مرة أخرى إلى يافا، ومنها إلى الأستانة، وليكمل ما بقي من عمره هناك، حتى أصيب بمرض الصدر، وتوفي في 11 أكتوبر 1896 غريبا عن الوطن الذي أحبه والناس الذين أعطاهم حياته، وهكذا رحل عن عمر يناهز 54 عاما.

ونحن وإن كنا نكتب عنه الآن بكل الفخر والاعتزاز.. إنما نريد أن نقول إن الذين يضحّون في سبيل القيم لا يموتون، وإن رحلت الأجساد..

وعن أهم أعمال "النديم" فأشهرها: "الساق على الساق" - "كان ويكون" - "مسرحيتا الحرب والوطن" - "ترصيع الماس في خير الناس" - "سلافة النديم في منتخبات السيد عبد الله النديم" - "ديوان أشعار وأزجال"... وغيرها الكثير..

أما ما قيل عن هذا الرجل فكثير، غير أننا سنكتفي منها بشهادة أستاذه "جمال الدين الأفغاني" له حين قال: "ما رأيت مثل النديم طوال حياتي في توقّد الذهن وصفاء القريحة، وشدة المعارضة، ووضوح الدليل، ووضع الألفاظ وضعا محكما بإزاء معانيها، إذا خطب أو كتب".



uf] hggi hgk]dl o'df hge,vm hgkodg

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الثورة, النخيل, خطيب

مواضيع ذات صله شخصيات مصرية - بطولات مصرية - مدن مصرية


شخصيات مصرية - بطولات مصرية - مدن مصرية



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم للبيع شقق مدينةجسر السويس الجديدة منتجع النخيل 135 م 145 م 150 م 155 م 120 م انتصار سعيد عقارات ومصايف ومستلزمات ديكور 1 12-19-2018 01:06 PM
خبر عاجل خطيب "الفتح": لن ينصلح حال الأمة إلا بتطبيق شرع الله والتوحد * Dollcy * أخبار مصر اليوم 0 04-12-2018 12:00 PM
خطيب مسجد بالمنيا الله يحرق ميدان التحرير أنا كرهته ام حفصة أخبار مصر اليوم 1 02-01-2018 03:26 PM
خطيب "مصطفى محمود الثورة على الظلم والفساد يجب أن تستمر ام حفصة أخبار الرياضة 1 07-15-2018 03:25 PM
عبد الله النديم miss_romantic الثقافة العامة والكتب 7 04-10-2018 11:00 AM


الساعة الآن 04:58 PM

converter url html by fahad

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع سيدات مصر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

شبكة سيدات مصر منتدى للنساء فقط

↑ Grab this Headline Animator